هل يبقى كورونا 28 يوما على الأسطح وشاشة الهاتف؟

مرعب جديد عن “كورونا” المستجد، اكتشفه العلماء وأعلنوا عنه أمس في دراسة صدرت عن “المركز الأسترالي للاتقاء من الأمراض” المعروف بأحرف ACDP اختصارا، ونقلت وكالة Bloomberg للأنباء في موقعها، كما بمواقع وسائل اعلام عالمية، خصوصا موقع EurekAlert الاخباري العلمي، وهو أن بامكان المستجد البقاء معديا طوال 28 يوما على الفولاذ المقاوم للصدأ، كما على الزجاج والأسطح الملساء، وأبرزها شاشة الهاتف المحمول واوراق العملة البلاستيكية، اضافة أنه يبقى أكثر من 3 ساعات في الجسيمات المحمولة جوا.
درس العلماء الفيروس وحللوه مجددا طوال أكثر من شهر، وإعادوا عزله لتحديد معدل بقاءه على قيد الحياة، وأجروا مزيدا من التجارب عليه عند حرارة مقدار درجتها بين 30 الى40 مئوية ، مع انخفاض أوقات البقاء طبقا لانخفاضها، وتأكدوا من جديد أن عزيمته تقوى أكثر في الظلام وفي الأجواء الباردة، وأن ضوء الشمس المباشر يكبح احتدامه، بحسب الدراسة المنشورة أيضا في مجلة Virology Journal الطبية، والتي دعت الى لتحسين إجراءات التخفيف من انتشار الوباء.

ثبت، بحسب ما قالته دكتورة عاملة على اختبار لقاح محتمل للفيروس، وهي Debbie Eagles نائبة مدير المركز الأسترالي القائم بالبحث، أن بامكان “كورونا” المستجد البقاء معديا لفترات زمنية أطول بكثير مما يعتبر ممكنًا بشكل عام، وقالت: “وجد العلماء أن الفيروس كان قويا جدا عند درجة 20 مئوية ، وهي اجمالا حرارة الغرفة، حيث استمر ناشطا طوال 28 يوما على الأسطح الملساء مثل شاشات الهاتف المحمول والأوراق النقدية البلاستيكية” وذكرت أن تحديد المدة التي يظل فيها هذا الفيروس قابلاً للحياة على الأسطح أمر بالغ الأهمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.