مرض بكتيريا الوجه .. أسبابه وطرق الوقاية منه

البكتيريا هي كائنات حية بِدائية النواة، ومِجهرية إذ لا تُرى بالعين المجردة، حيث تتكون من تَركيب داخلي بسيط أُحادي الخلية، ويُمكنها العيش في أماكن وبيئات مُختلفة كالتُّربة، والمُحيطات، وداخل أجسام الكائنات الحية، وتتكاثر البكتيريا بالانقسام الثُنائي، حيث تَقوم الخلية الواحدة بعمل نُسخة من حِمضها النووي، ويزداد حجمها عن طريق مُضاعفة محتوى الخلية، وهناك أنواع من البكتيريا تتكاثر عن طريق التبرعُم، مثل مَتينات الجدار والبكتيريا الزرقاء.

ومؤخراً أعلنت الإعلامية المصرية “ريهام سعيد” عن إصابتها بمرض بكتيريا الوجه، وطلبت من جمهورها الدعاء لها بالشفاء منه.

وقالت ريهام سعيد: “حين وفاتي لا تهجروني ولا تحرموني من الدعوات، سامحوني جميعكم.. فالدنيا أصبحت مخيفة، والموت لا يستأذن أحداً”.

أهم المعلومات عن مرض بكتيريا الوجه وأعراضها وأسبابها،مضاعفاتها، وطرق الوقاية منها:
معلومات عن مرض بكتيريا الوجه:
1- مرض مبهم لا تتوافر معلومات كثيرة عنه وذلك بسبب أنه لا يصيب الكثير من الأشخاص
2- يظهر في شكل طفح جلدي أحمر.
3- يتكون مع الطفح الجلدي بعض من البثور أو الحبوب.
4- يتكون الطفح الجلدي في الفم بعض الأحيان ويطلق عليه القلاع الفموي.
5- يؤدي أيضًا إلى قرحة في المعدة.
6- يظهر على البشرة بقع وجفاف في الجلد.
7- يؤدي الإصابة بالحروق الجلدية.
8- يمكن أن تتضاعف تأثيراته حتى الموت
أسباب بكتيريا الوجه:
1- عدوى بكتيرية أو جرثومية تصيب خلايا بشرة الوجه.
2- كثرة استخدام مواد التجميل التي تضر خلايا البشرة وتمنع من خروج الدهنيات من البشرة فتحتبس مسببةً الالتهاب، ما يجعل البشرة مكاناً خصباً لتكاثر البكتيريا.
3- استخدام بعض أنواع الصابون القلوية وغير الطبية والتي تضر بالغشاء المائي الدهني لبشرة الوجه والتي تعتبر ضرورية للحفاظ على توازن البشرة، وفي حال ضرر هذا الغشاء فإنه سيكون أكثر عرضة للإصابة بالعدوى البكتيرية أو الفطرية.
4- الحساسية تجاه أشعة الشمس ما يؤدي إلى ظهور الحبوب.
أعراض بكتيريا الوجه:

  • ظهور الحبوب والبثور الملتهبة على الوجه والتي قد تكون مليئة بسائل قيحي نتيجة الالتهاب.
  • قد تظهر قشور على سطح الجلد بسبب التهاب فطري.
  • حدوث احمرار وتهيج في الوجه.
  • الشعور بحكة في الوجه نتيجة لظهور البثور.
  • قد يشعر الفرد بألم في أماكن البثور.
    طرق الوقاية من بكتيريا الوجه:
  • شرب الماء بكميات كافية يومياً.
  • الابتعاد عن إستخدام مواد التجميل.
  • اختيار غسول طبي للبشرة والابتعاد عن الصابون القلوي.
  • الحفاظ على نظافة البشرة.
  • الاهتمام الدائم بأن تكون البشرة الخارجية بحالة جيدة ورطبة، غير مشققة وجافة لتقاوم هذه الالتهابات البكتيرية والفطريات الجلدية.
  • التغذية الجيدة، فقوة المناعة تقضي على تلك البكتيريا بدون علاج أو تدخل جراحي.
    مضاعفات بكتيريا الوجه:
  • تظهر في شكل طفح جلدي أحمر.
  • يتكون مع الطفح الجلدي بعض من البثور أو الحبوب.
  • يتكون الطفح الجلدي في الفم بعض الأحيان ويطلق عليه القلاع الفموي.
  • يؤدي أيضًا إلى قرحة في المعدة.
  • تظهر على البشرة بقع وجفاف في الجلد.
  • الإصابة بالحروق الجلدية.
  • يمكن أن تتضاعف تأثيراته حتى الموت، إذا انتقلت البكتيريا إلى المخ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *