مؤسس شبكة الانترنيت تيم بيرنرزلي يتساءل عن مسار تطورها؟

بينما تحتفل شبكة الإنترنت العالمية بالذكرى الثلاثين لتأسيسها، يتساءل تيم بيرنرزلي، مؤسسها ومبتكرها، حول مسار تطورها، الذي لم يكن دائمًا لصالح البشرية وحول كيفية تغيير ذلك.

كتب بيرنرزلي في رسالة مفتوحة على موقع الويب الخاص بشبكة منظمة ورلد وايد ويب “World Wide We Foundation” يوم الثلاثاء 12 مارس: “لقد أصبحت الشبكة العنكبوتية ساحة عامة ومكتبة وطبيب ومتجر ومدرسة واستوديو للتصميم ومكتب وسينما وبنك وأكثر من ذلك بكثير.”

يعترف العالم بأكمله اليوم بمفاهيم الويب المتنوعة مثل HTML وhttp وURL. فنصف سكانه متصلون بالإنترنت وهناك ما يقارب ملياري موقع إنترنت، ولكن ومع توسع شبكة الإنترنت، لا تزال تعاني من العديد من الآلام المتزايدة ولا تزال الفجوة الرقمية تتسع.

“نحن بحاجة إلى تأمين النصف الآخر من البشرية بالاتصال عبر الإنترنت بأسرع ما يمكن، حيث أصبح من غير المنصف بقائهم غير متصلين على هذا النحو”، كما قال بيرنرزلي أمام جمهور من المنظمة الأوروبية للبحوث النووية (CERN) بالقرب من جنيف، يوم الثلاثاء 12 مارس، “نحن بحاجة إلى أن نبقي الشبكة مفتوحة وحرة، ونكافح من أجل الحياد النقي، ويجب أن نفكر في الخصوصية وامتلاكك لبياناتك الخاصة وكيف يجب أن تتحكم شبكات التواصل الاجتماعية فعليًا في خطاب الكراهية”.

كما حذّر بيرنرزلي من تأثر شبكة الإنترنت بشكل خاص بالمشاكل المختلة مثل القرصنة التي ترعاها الدولة، والمضايقة عبر الإنترنت، وخطاب الكراهية والتضليل، وذلك خلال ما أطلق عيله “المراهقة الرقمية” الحالية.

“غامضة ولكنها مثيرة للاهتمام”
قدم بيرنرزلي قبل ثلاثين عامًا، وهو عالم بريطاني يعمل لدى سيرن (CERN)، وثيقة عادية المظهر إلى رئيسه بعنوان “إدارة المعلومات: اقتراح”، وهو ما سيحدث ثورة في الطريقة التي نعيش بها اليوم.

أوضح في بحثه كيف يمكن نقل المعلومات بسهولة عبر الإنترنت باستخدام النص التشعبي، والذي سيمكن المستخدمين من التصفح بسهولة بين النصوص على صفحات الويب باستخدام الروابط.

“غامض لكنه مثير للاهتمام” كان رد مشرفه. لكن اقتراحه حصل على الضوء الأخضر والباقي تاريخ.

على مدار 30 عامًا، غيرت شبكة الويب المجتمع. لكن بيرنرزلي، البالغ من العمر الآن 63 عامًا، يدرك ما يجب القيام به لإصلاح اختراعه. وتأمل مؤسسته في جعل الحكومات والشركات والمواطنين يضطلعون بدور أكبر في تشكيل شبكة الويب من أجل الخير بموجب المبادئ المنصوص عليها في “عقد الويب”.

بموجب العقد، الحكومات ملزمة بالتأكد من أن كل شخص يمكنه الاتصال بالإنترنت وإبقائه متاحًا واحترام الخصوصية. كما يتعين على الشركات أن تجعل الإنترنت ميسور التكلفة وأن تحترم الخصوصية وتطور التكنولوجيا التي ستضع الناس – والصالح العام – في المرتبة الأولى. من جهة أخرى يتيعين على المواطنين التعاون واحترام “الخطاب المدني”، من بين أمور أخرى.

وقال: “تدرك الحكومات والشركات الكبيرة أن هناك أشياء يتعين عليهم القيام بها لإصلاح الشبكة وأنهم بحاجة إلى أن يكونوا مشاركين مسؤولين جيدًا”. “إذا قمت بالتسجيل في العقد، فأنت تقول إن المبادئ مهمة حقًا وتريد أن تكون جزءًا من التفاصيل. يتعلق الأمر بالجلوس مع المشاركين الآخرين والتوصل إلى كيفية إيجاد التوازن بين ترك شركات التكنولوجيا لفعل الشيء الصحيح وتنظيمها، وبين حرية التعبير وخطاب الكراهية.”

وقال مخترع شبكة الإنترنت، إن العقد، الذي “لم ينقش على الحجر”، يجب أن يساعد في إرشاد الناس خلال رحلتهم من “المراهقة الرقمية إلى مستقبل أكثر نضجًا ومسؤولية وشمولية.”

بيرنرزلي أضاف: “من المفهوم أن العديد من الناس يشعرون بالخوف وعدم اليقين بحقيقة أن شبكة الإنترنت هي حقًا قوة من أجل الخير”. “ولكن في الأخذ بعين الاعتبار التغير الكبير الذي عايشته الشبكة العنكبوتية خلال الثلاثين عامًا الماضية، سيكون نوعاً من الانهزامية والضعف في المخيلة أن نفترض أن الويب كما نعرفه لا يمكن تغييره إلى الأفضل خلال الثلاثين عامًا القادمة، إذا ما تخلينا عن فكرة تكوين شبكة أفضل الآن، فلن تكون شبكة الويب من خيب ظننا، بل سنكون نحن من خيّب ظنها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.