كلمة حق للتأريخ في سويسرا- أمير الاسدي

كلمة حق للتأريخ في سويسرا
بسم الله الرحمن الرحيم
قال الله تعالى:
(إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش إلا الله فعسى أولئك أن يكونوا من المهتدين)
(التوبة: 18)
صدق الله العلي العظيم
قد لايختلف اثنان من المسلمين على اهمية بناء مسجد وقد قال رسول الاسلام ( صلى الله عليه واله)
(المسجد بيت كل تقي، وبيوت الله في الأرض المساجد)

السلام عليكم  ورحمة الله وبركاته.
يكثر الحديث هذه الايام بين مجاميع مختلفة من العراقيين في سويسرا, حول فكرة طرحها الاخ قاسم الكوفي المرشدي ( فكرة ) مشروع شراء قطعة ارض او بيت  قديم، لانشاء مركز اسلامي عراقي في زيورخ –  كبرى المدن السويسرية.
وبناءا على كثرة الحديث  بخصوص المشروع اللاربحي اود ان ادلو بشهادتي امام الله والتأريخ لاني واكبت فكرة المشروع منذ تأسيسها من قبل الاخ قاسم المرشدي وكنت متواجدا في جميع اللقاءات، فأقول
مساء يوم 10/03/2007 التقى بعض العراقيين في قاعة المركز الثقافي العربي السويسري، لاحياء ذكرى اربعينية الامام الحسين ( عليه السلام )  وبعد انتهاء مراسيم العزاء التي حضرها كل من الاخوة ( اسعد العبيدي, ابو غزوان, ثامر القيسي, صلاح الدلفي, فاضل الذهيباوي, صباح الموسوي, حسين المحنة, احمد الاسماعيلي, احسان الخالدي ونجله, جاسم التميمي, بالاضافة الى الاخ قاسم المرشدي وانا.
افتتح الحديث كالعادة عن العراق وما يجري من ارهاب بحق اهلنا هناك,
– هنا قال الاخ قاسم المرشدي:
( اخوان ترة  اصحاب هذا المكان انطو للاخ علي الشلاه  انذار ولازم يطلع منا)
– على الفور علق السيد صباح الموسوي ما نصه:
(هو اكو واحد فرق العراقيين  بسويسرا غير علي الشلاه )

– فقال الاخ قاسم المرشدي:
اذا كنا نحن حقا شيعة واتباع اهل البيت عليهم السلام فعلينا ان نتحرك ونشتري قطعة ارض ونبني عليها جامع او مركز وعلى كل عراقي ان يتكفل بعشرة اشخاص يتحرك عليهم )
– فرد على الاخ قاسم المرشدي الحاج ثامر القيسي:
·       ( اخي ابو محمد اني وية العشرة مالتك)……….
– فقال قاسم المرشدي:
·       ( حجي ابو غزوان انت عليك عشرة )
–  فقال الاخ ابو غزوان:
·       ( اني محد يمي غير اثنيين)
-قال قاسم المرشدي:
·       ( طيب عليك بس  اثنين )
– فقال الحاج بو غزاون:
·       ( لماذا تكلمني بهذه الطريقة )
–  فتدخل الحاج ثامر موجها الكلام الى ابو غزوان:
·       (حجي قصد ابو محمد هو ان احنة كلنه مسؤولين)
واستمر الحضور بالنقاش وتداول الحديث، وتم  طرح فكرة استئجار
– فقال الاخ قاسم المرشدي:
·       اذا استأجرنا مكان فأنه سيغلق بعد ستة اشهر او سنة
واتفق الجميع على اهمية ان يكون المكان المقترح ملك وليس استئجار,ومضى الوقت في النقاش وهمو الاخوة بالخروج
– عندها قال المرشدي
·       اذا كنا جادين فلنلتقي السبت القادم في تمام الساعة الرابعة.
– فقال السيد صباح الموسوي
·       خليها بالخمسة
– اضاف الاخ فاضل الذهيباوي
·       في الساعة السادسة افضل
فتم الاتفاق على ذلك.
وقد صادف ان اقيمت الفاتحة على روح والدة السيد عماد الفحام (رحمها الله) في الموعد المتفق عليه وبعد انتهاء مراسم الفاتحة ووداع الناس سيما غير العراقيين،
اقترح الاخ قاسم المرشدي ان يؤجل فتح الموضوع,  فبادر الاخ امين عوض وتحدث مع السيد عماد الفحام ثم عاد وقال لقاسم المرشدي السيد عماد يحثنا ان نفتح الموضوع الان
فقال الاخ قاسم المرشدي صلوا على محمد وال محمد, وتجمع من كان حاضرا الاخوة
( محمد الكربلائي , صباح الموسوي, ابو شيماء, سالم الفيلي, امين عوض, علي طوفان,علاء الجيلاوي , احمد الاسماعيلي ,ثامر القيسي, جاسم التميمي ,فاضل الذهيباوي, صلاح الدلفي ,واثق كزار, امير الاسدي , حسين الاسماعيلي ,مصطفى النجفي , سمير الجيلاوي,  محي الموسوي وابو العباس واخرون………..).
فافتتح الحديث الاخ قاسم المرشدي و شرع بشرح الفكرة وطلب من جميع الحضور المشاركة وطرح الرأي والمساهمة في المشروع مذكرا مرة اخرى ان الاخ علي الشلاه اخطر بمغادرة (الكاليري)

وكان الاخ علي الشلاه طوال فترة المداولات في تلك الفترة خارج سويسرا.

وقد تناول الجميع الفكرة من جميع الاوجه وتركز الحديث حول مبلغ التبرع وفكرة شراء او استئجار، فأقترح الاخ صلاح الدلفي ( ان لا يقل مبلغ التبرع عن الف فرنك)، واقترح الاخ  فاضل الذهيباوي  ( ان نستأجر نفس المكان).
– فقال الاخ امين عوض (هو نفس السبب الي خله اصحاب المكان ينطون المستأجر انذار راح يخليهم يرفضون طلبنه).
وطال الحديث وتشعب، فأقترح الحاج ثامر ان نلتقي الاسبوع القادم  ليقرر كل ما حول ما يمكن ان نفعله.

وهكذا كان المشروع حتى الاسبوع التالي ………….

وقد عاد اثناء ذلك  الاخ  علي الشلاه الى سويسرا

وفعلا تم اللقاء للمرة الثالثة  اخرى وكنت اول الحاضرين……..
وقبل بدأ الحوار اعتذر الحاج ثامر القيسي وخرج من (الكاليري) لانشغاله , وبدأ النقاش من جديد وهنا استعرض مشهد حدث قبل افتتاح الجلسة الثالثة:

– افتتح الاخ قاسم المرشدي النقاش طالبا من السيد صباح الموسوي ان يبدأ الحديث……

– فقال السيد صباح الموسوي ( انتو اصحاب الفكرة)

وقد حضر هذه الجلسة الاخوة ( علي الشلاه, صباح الموسوي, احمد الاسماعيلي, فاضل الذهيباوي ,صلاح الدلفي ,سمير الجيلاوي, علاء الجيلاوي,علي طوفان, حسين الاسماعيلي, محي الموسوي, جاسم التميمي , واثق كزار, قاسم المرشدي وانا)
وقد تقرر فيها ان جاز التعبير اقرار فكرة الف فرنك لكل متبرع كحد ادنى كما اقترح ذلك الاخ صلاح الدلفي.

تبرع لفظي غير ملزم
كذلك تم اقرار موضوع الشراء وليس الاستئجار وقد تم جمع مبلغ 22,000 الف فرنك
( اثنان وعشرون الف فرنك) , تبرع لفظي بالتعهد ولم تجمع الاموال بالفعل, فقد جمع لفظيا
في هذه الجلسة اضافة الى مبلغ 13,000 ( ثلاثة عشر الف) التي تبرع بها الاخ محمد الكربلائي بداية طرح المشروع و مبلغ بقيمة الف فرنك تبرع به الاخ علي ذاكر الذي اتصل تلفونيا  و مبلغ 1.000 الف فرنك سويسري  تبرع به عماد الفحام.
بذلك اصبح المجموع 35,000 الف ( خمسة وثلاثيين الف فرنك)  و قد كتبت اسماء المتبرعين بخط يد الاخ علي طوفان وسلم الورقة  للاخ قاسم المرشدي .

استمر الاخ قاسم المرشدي بالاتصال بجميع العراقيين شارحا الفكرة ومبلغا لها، مؤكدا على اهميتها وهدفها السامي ملتقيا بالجميع دون تحفظ على اسم او شخص حتى مع من لا يعرفه او لا تربطه به علاقة عبر الهاتف والايميل وبصورة مباشرة وبعض التلفونات واللقاءات كانت تجري في بيتي فرفض من رفض واعترض من اعترض وتحفظ من تحفظ ,واسهب في شرح الماضي من اسهب وناصر المشروع  من ناصر.
واستأجر الاخ صلاح الدلفي قاعة (لايم باخ) فكانت الجلسة الرابعة  في  7/4/2007 التي دعا اليها الاخ قاسم الكوفي جميع العراقيين وقد حضر هذه الجلسة في قاعة  (لايم باخ) الاخوة ( محمد الكربلائي, امين عوض, سالم الفيلي, جاسم التميمي, ايلوار عبد الستار عبد الله, احمد الاسماعيلي, حسين الاسماعيلي, عماد الهاشمي, علي طوفان, فاضل الذهيباوي, ماجد الكناني, صلاح الدلفي, سعدي الكناني ,صلاح البياتي, احمد طابور,  مصطفى التركماني , عماد الفحام , امير التركماني, علي الزاملي, ثامر القيسي, نضال الحار, اسعد العبيدي,علي الشلاه, سعد الجبوري, حميد الشطري,  جعفر الحميداوي, فلاح الموسوي, نبيل الكاظم, قاسم المرشدي وانا) واتصل الاخ عمار مجيد واعتذر عن الحضور لانشغاله مع الاخ كريم  السماوي الذي تعرض لوعكة صحية وانتهى لقاء ( لايم باخ ) واستمرت اللقاءات والنقاشات بين العراقيين بعد الندوة.

ختاما اقول لجميع العراقيين المغتربين في سويسرا

اتقوا الله.. اتقوا الله  في هذه البذرة….

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

يقول امير المؤمنين ( عليه السلام) : لا تستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه.
ملاحظة_ في كلمتي هذه  لم اظهر شي واخفي، انما  كتبت هذه الكلمة احقاقا للحق عما شاهدته وسمعته حول هذا المشروع  المبارك حتى لحظة كتابتي هذه الكلمة، و الله وفاطمة الزهراء على ما اقول شهود.

أمير الاسدي /زيورخ
26/04/2007 الخميس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.