قمم مكة..إيران بلا أصدقاء وعيونها على الناخب الامريكي!؟- قاسم المرشدي

قمم مكة..إيران بلا أصدقاء وعيونها على الناخب الامريكي!؟
أعتقد، ان خلاصة ما أنتهت إليه القمم الثلاث التي دعا إليها العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، والتي أقيمت في قصر الصفا بمكة المكرمة، في 30-31 أيار/مايو2019، مكة قبلة المسلمين هي، ان النظام السياسي الإيراني الذي تأسس عام 1979 وجد نفسه بلا أصدقاء!.
فلم تحصل ايران، على كلمة إيجابية واحدة، من الدول المشاركة في قمم مكة الثلاث
” مجلس التعاون الخليجي 6 دول، وجامعة الدول العربية 22 دولة، ومنظمة التعاون الإسلامي 57 دولة”.
طبعا، بإستثناء موقف الوفد العراقي. العراق الذي هددت فيه الفصائل المسلحة رئيس أعلى سلطة رسمية بالتصفية الجسدية وبصورة علنية، ان خالف التوجيهات!.
إذن. هل ستراجع ايران سياستها الخارجية؟. هل ستراجع صياغة دستورها الذي أوجب عليها، نصرة المستضعفين، في العالم، بعيدا عن سيادة الحكومات والدول التي يتواجد فيها المستضعفون!؟.
اعتقد، ان النظام السياسي، في إيران، لن يتوقف كثيرا عند بيانات قمم مكة الثلاث، وأظنه سيحاول تجاهلها!.
الذي اعتقده، ان عيون السلطة، في إيران، تركز على وعي وخيار الناخب الأمريكي، في تشرين الثاني/نوفمبر2020، وهل سيجدد الثقة بدونالد ترامب؟.

قاسم المرشدي
facebook.com/QassemAlmurshedi

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *