2 thoughts on “فيان دخيل..تتساءل ماذا يكتب في الهوية العراقية عن اطفال داعش من الايزيديات؟

  • 23/06/2019 at 10:59
    Permalink

    النائبة (فيان دخيل) تبكي لكسر الشيشة وللهفة الملهوف قبل دخول عصابات داعش الى سنجار، ظهرت على احدى القنوات، النائبة (فيان دخيل) الممثلة عن الطائفة الازيدية في البرلمان العراقي، و قالت ان حكومة كردستان و البيشمركه هم الذين يحمون الاقلية اليزيدية في سنجار. و اتهمت الحكومة بانها حكومة فاشلة. وفي جلسة اليوم مثلت (فيان دخيل) وسط عدد من النائبات الكرديات وبعض النائبات و النواب، فصلاً تمثيلياً كان عيارة عن خطاب (بالصراخ) حول مأساه الازيديين.
    انتهى الفصل بلقطة اظهرت انهيار النائبة (فيان) وسكوتها عن الصراخ. (انتهى المشهد التمثيلي)…. .
    و الآن من حقنا التعليق على هذا المشهد المفعم بالصراخ و العواطف الانفعالية غير المبررة فأقول: —
    1. ان المواقف الصعبة تناقش بأعلى درجات ضبط النفس و بكل هدوء، للوصول الى الحلول المطلوبة.
    2. يجب الاجابة على السؤال التالي:
    ألم يكن البرلمان العراقي برآىسة (اسامة النجيفي)، أكبر معرقل لدور الحكومة من خلال الوقوف بوجه تشريع العديد من القوانين التي تسهل عمل الحكومة؟.
    3. الشعب العراقي مضت عليه اكثر من عشرة سنوات، و هو يذبح بالجملة، و لم نشاهد النائبة (فيان) تخطب بمثل هذه الانفعالية و الحماس.
    4. تبرع عشرون نائب و نائبة بنصف رواتبهم الشهرية لمساعدة النازحين، و عند قراءة اسماء المتبرعين لم يكن اسم (فيان) من بينهم.
    اليست هذه مزايدات تحت غطاء المشاعر الانسانية؟.
    5- الم تكوني عراقيه قبل ان تكوني ازيديه
    6_ اين فيان من اعدام 1500 شاب شيعي من طلاب معسكر سبايكر قبل اسابيع من قبل الدواعش اليس هؤلاء عراقين.
    7_ الم تعلم فيان ان هؤلاء الدواعش بنظر مسعود ثوار وليس ارهابين وقادتهم السياسين والداعمين لهم في اربيل امثال اثيل النجيفي الي حظر مؤتمر عمان لدعم الدواعش وعلي حاتم السلمان الان هو ايضا في اربيل وهم مطلوبين للقضاء العراقي لماذا لا تطلب من مسعود تسليمهم للحكومه المركزيه.
    8_ اليس فيان هي من كانت تطالب بعدم تسليح الجيش العراقي في المرحله الماضيه
    هذة الامرأة المائعة تريد أن تحصل على كل “شئ” بأية و سيلة كانت. بالامس بكت على ما حصل لقومها و بعدها ذهبت الى أحضان الذين سلموا قومها الايزدي الى داعش و بعدهاهذة السيدة صدقت أكاذيب بعض المهلهلين وبدأت تعمل المستحيل من أجل جائزة نوبل و اخرها كانت الكتابة عن التسامح بين العراقيين. و من سذاجتها و قعت في الفخ و بدأت تلعب على حبال عديدة و بالضد من رئيسها و ولي نعمتها السيد الرئيس مسعود البارزاني.فبينما البارزاني يتحدث عن الاستقلال نراها تنشر مقالا على جريدة عربية تتحدث فيها عن وحدة العراق و عراقيتها الاصيلة بعيدا عن طموحات و تخطيطات البارزاني.ليس هذا فقط بل أنها بدأت تعمل على العكس من رغبات و أماني قومها الايزدي. ففي الوقت الذي يعلم القاصي و الداني أن السعودية هي التي حركت داعش نراها تقوم بزيارة سفير السعودية في العراق و تمنحة جائزة بأسم الايزديين على أساس أن السعودية تدعم الايزديين. نعم السعودية تدعم الايزديين من خلال تسليمهم الى داعش و أسرهم و سبيهم و التجاوز على حرائر الايزديات. أنها أستمدت فكرتها حول التسامح من السيد الرئيس مسعود البارزاني و تناست أن البارزاني و في زمن رئاستة المؤقتة للعراق و في زمن ربط الاقليم ببغداد تحدث كثيرا عن التسامح و أقام مؤتمرا في أربيل بأسم التسامح. ترى لماذا تريد دخيل أن تصبح كاتبة و لماذا بدأت تنشر عن وحدة العراق و رفض تقسيمة و لماذا ذهبت الى السفير السعودي؟؟ و لماذا تشر ضد سياسية رئيسها و رئيس حزبها و لماذا تريد العراق الموحد في حين البارزاني يريد تقسيم العراق و استقلال كوردستان؟
    ماذا تريدين وعن ماذا تبحثين وبمن تستعينين وهل انت غبية ام تتغابين وكم خسرتي وكم ستخسرين وال يكفيكي ماتفعلين, ااصببتي بالعمى ام شربتي معتق لابوال بعرانهم الا تعلمي من اغتصب اهلك ومن سبى شاباتكم وجميلاتكم ومن طهرهن وباي عرف واي فتوى الم تكن وهابية يا غبية ومن يكون سبهان اللي تستعينين به ويا حسافة على دموع التماسيح و التي بردت حرارتها بالملايين وليس للمساعدة بل من اجل الذل والهوان وأسالي مايدعونه الملك طلال وماذا يريد بمليون دولار وانت تتبرعين باللقاء ومن اجل حفنه الدولارات وسؤالي هل انت حرة ام اكتسحتكي الامواج الاستخرائية للدولة السعورية ؟؟؟؟تكريم السفير السعودي النائبة فيان دخيل,اجتمع سعادة سفير المملكة العربية السعودية السيد ثامر بن سبهان ال سبهان مع كل من النائبة فيان دخيل عضو مجلس النواب العراقي والشيخ شامو شيخو عضو برلمان كوردستان والسيد كريم سليمان مسؤول القسم الثقافي في فرع الشيخان وتداول الوفد الايزيدي مع سعادة السفير الوضع العام ووضع الايزيدية بشكل خاص ودور السعودية في تقديم المساعدة على كافة الاصعدة وكما تطرق الاجتماع الى مواضيع عديدة مشتركة(ماهي بالله عليكي يانائبة عراقية)
    وبدوره قدم سعادة السفير السبهان تعازيه الحارة بما حصل للايزيديين واكد على ان الموقف الرسمي للسعودية هو ضد تنظيم داعش الارهابي وقد تم اصدار فتاوة عديدة بتحريم قتل الايزيديين او سبي نساءهم…هسه ايرجعهن ويه النغولة وبعد اغتصابهن وطهورهن واللعب بهن وحاشى ان تكوني انت شريفة ولاعفيفة لتقبلي هذا اذا ماكنتي انتي واجهة جديدة لبيع اهلكي واخواتك وابناء جلدتكي؟؟؟؟؟؟ولايسعنا الا ان نسأل لقاء وردي كيف تدبرت امورها مع امثال هؤلاء ولربما هذا فايروس برلماني معدي وخطير ومبرر ويسير لمن لايريد ان يبور نجمه بالاخير.
    فيان دخيل.. تلك النائبة التي ذرفت دموع التماسيح، وهي تتصنع الحزن والأسى على مالحق بابناء جلدتها من الايزيديين، وماتعرضوا له من جرائم ابادة جماعية وسبي للنساء وهتك للاعراض وسلب للممتلكات على ايدي عصابات داعش الارهابية.فيان دخيل.. تلك النائبة التي راحت تتاجر بقضية الايزيديين لصالح مسعود البارزاني، بعد ان اخفت حقائق مهمة، واهمها عدم ذكرها ان المسؤول الرئيسي عن سقوط سنجار هو مسعود البارزاني وقوات البيشمركة الكردية، ذلك لان قوات البيشمركة الكردية هي من كانت تتولى الملف الامني في سنجار منذ عشر سنوات مضت، ولو ان مقاتلي قوات البيشمركة قاتلوا عصابات داعش وقاوموا لمدة ثلاث ساعات فقط لا اكثر، بحسب مختصين، لتمكن الايزيديين من الهرب مع عوائلهم، دون الوقوع في قبضة “داعش”، ولكن الوقائع تشير الى ان قوات البيشمركة تلقت اوامرا من قياداتها، قبل هجوم داعش بساعات قليلة، تفيد بالانسحاب فورا من سنجار دون التعرض لاي من عناصر داعش، ليستيقظ الايزيديين صباحاً وهم تحت سطوة داعش.
    واللافت للانتباه ان النائبة “فيان دخيل” نشرت صورة ثنائية تجمعها بالسفير السعودي “ثامر السبهان”، على هامش لقاءه وفد الطائفة الايزيدية في اربيل، والسؤال هنا : هل ان عقدة النقص قد تملكت من “فيان دخيل”، فحبذت نشر صورتها مع السبهان، بغية التقليل من شعورها بالنقص الداخلي؟؟؟ام انها حاولت ان ترسل رسالة الى الرياض، مفادها “سبق وان افترست عبطان وها انا ذا افترس السبهان ” ؟؟ وما بين عبطان والسبهان تبقى “فيان” اداة لابتزاز الخرفان
    اما كان الاجدر بكي ان تشيدين بمن انقذ اهلك لاكما صرحتي يوما بعدم موافقتكي على مشاركة الحشد المقدس بعمليات التحرير-وهذه اللوثة جاءت من دولة الاستخراء السعورية ومرة اخرى اسأل هل انتي حرة:: الحشد يشرف على سلامة 354 ايزيدية تم تحريرهن في الفلوجة- حرّرت القوات الامنية 354 امرأة ايزيدية في مدينة الفلوجة التي أعلنت وزارة الدفاع العراقية استعادتها بالكامل.واكد ذلك مسؤول ايزيدي بحكومة إقليم كردستان، الأحد، بإن القوات العراقية تمكنت من تحرير 354 امرأة ايزيدية.وذكر مصدر مطلع ان مقاتلي الحشد الشعبي أمّنوا خروج المختطفات، وتأمين وصولهن الى مكان آمن.وقال المصدر ان الحشد الشعبي سيشرف على تسهيل عودتهن الى مناطقهن بعد اكمال الإجراءات الأمنية والصحية اللازمة.وقال مدير شؤون الايزيدية هادي دوباني لوكالة الأنباء الألمانية إن “القوات العراقية المشاركة في عملية الفلوجة تمكنت من تحرير 354 امرأة ايزيدية من اللواتي تم اختطافهن من قبل مسلحي تنظيم داعش بعد سيطرتهم على منطقة سنجار في آب/اغسطس عام 2014. وأضاف أنهم” الآن بصدد ترتيب وتسهيل عودتهن إلى إقليم كردستان “،مشيرا إلى “إنهن موجودات الآن في منطقة العامرية بمدينة الفلوجة في حماية القوات العراقية”. يذكر أن مسلحي تنظيم داعش خطفوا أكثر من خمسة آلاف طفل وامرأة ايزيدية بعد سيطرتهم على سنجار فيما قتلوا المئات من الرجال.
    والحق يقال انها انسانةوتؤمن بالاسننة وتخاف من ضرس العقل الذي تسوس وأقتلعته واصبحت مطمئنة ؟؟؟ بأنها. انسانه . ذات شخصيه مزدوجة ميول اعتباطية و انها ليست . مُبدئيه إطلاقا وانظر الى البراهين:
    اولا: فيان مريضه بجنون العظمه وقد. ظهرت أعراضها من. خلال تصاويرها مع. الدبلوماسيين او. السياسيين و لكل. لقاءاتها ألغير الرسمية بل زيارات فضوليه لكي تتباهابها. امام العامة ، وأنها. تكذب. على شعبها الذي يعيش. الان في. وضع. لا. يحسد عليه ,ثانيا: رشحت. نفسها. لنيل. جائزة نوبل رغم. علمها التام بأنها لن. تفوز بها وتظاهرت. كالنعامة عندما. تغطي. رأسها بأنها لاتعلم بان الايزيديين يكرهونها ، وقد عبر. جميع. قراء صحيفتها من. خلال تغريدادتهم بأنها. خانت. شعبها الكوردي. ومجتمعها الايزيدي. لانها أصبحت. حجر. عثره في. طريق. الأخت ناديه مراد التي. تمتلك حضا اوفر من النائبه المليونيرة فيان دخيل التي كانت. من. أشد. أعداء. شامو شيخو باعتباره بعثي سابق وأياديه ملطخه بدماء البيشمركة ركه ،. الان نراها معلمه لرئيس. نادي لالش. في. دهوك .ثالثآ.:ان. الشخص الذي رشح السيدة فيان دخيل لجائزة نوبل هو.رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري وهو. معروف بمسيرته التاريخية بانه عروبي. واسلاموي حتى النخاع ،. الجبوري يعلم. جيدا. بان. فيان لا تنال جائزه نوبل بل هدفه من ترشيحها هو تحريض. الايزيديين ضد. الإقليم ، لاعتقاد الايزيديين بان. البارتي هو الذي رشح السيدة فيان ،،،،
    السيدة النائب فيان دخيل مع المخرج الفرنسي الجنسية الصهيوني الأصل برنار-هنري ليفي^^^صورة تعتبر حميمية في فن السياسة بسبب القرب بين الشخصين,اليهودي برنار يسمونهُ الروس (الفيلسوف الدموي,مواقفه سيئة تجاه الإسلام ومشبوهة تجاه المظاهرات العربية.إذا كان رموز السياسة العراقية بهيج حال-بعد ليش نحجي وننتقد التدخلات – جماعتنه فاتحين الباب على مصراعيه للغريب…والسؤال ليس غريب فهل تدلينا على تصرفك الغريب هذا وهل تقولين ايضا انكسرت الشيشة لو مي رمان لومعجون طماطة يابرلمانية,ولاكن لاضير اذا كان الاقليم يستضيف القنصلية الاسرائلية في اربيل الحرة…….. هوه شدمر البلد غير الخونه امثال الاكراد ,من زمن صدام همه بالنهار وياك وبالليل ضدك مايلام بيهم من ضربهم الدكتاتور وخلاهم مثل الكلاب وهمه خانو العراق وانكار اصلهم ليس حبا للأرض ولا لمسعود انما كرها للعرب.ولعلمك ياعاهرة الاقليم والبيشمركه ولسوف تهرمين ولن تصلي لما تريدين وابدا ولو صافحتي بيريز اسوة بالعاهر سليم الجبوري ومسعود برزاني….ولابد من السؤال قبل الضرب بالنعال— في الامس النائبة فيان دخيل عن الحزب الديمقراطي الكردستاني مع سبهان واليوم مع الصهيوني برنارد هنري ليفي مؤسس الربيع العربي مع النائبة الايزيدية فيان دخيل ويبدو أن الصورة في كردستان,,,,,,,,,هذه الصورة في مهرجان كان السينمائية حيث تعرض فيلم البيشمركة ليفي برنارد الذي تم تصويرها في كوردستان يتناول الفيلم احدث عن دخول إرهابي داعش إلى موصل وصدهم من قبل البيشمركة ويظهر في الفيلم ضحايا البيشمركة وانتصاراتهم على الدواعش مما يتصور المشاهد ان البيشمركة قوة نظامية جبارة ويحمل إنسانية عظيمة ورافق برنارد مسرور بارزاني وفيان دخيل وعدد من قيادات البيشمركة إلى المهرجان ومن المؤمل ان يعرض الفيلم في عدة دول أوربية وأمريكية لكسب مزيد من الدعم والتعاطف مع الكورد…النائبة المتحررة الاتحادية الايزيدية حامية شرف اهلها— فيان دخيل هذه المرأة تقف مع الشيطان وتعطي كل ما تملك للنيل من عرب العراق. ولها نفس غريبة في كره الشيعة والسنة. مع العلم ان من خان اَهلها وكان السبب في قتلهم وانتهاك اعراضهم هو مسعود البرزاني؟؟؟

    Reply
  • 05/06/2019 at 00:35
    Permalink

    لا تسألي ولاتتعجبي عن ماذا يكتب في الهوية العراقية عن اطفال داعش من الايزيديات؟
    قسم كبير أولاد من احتميتي بهم الكورد أو الاكراد…وعيب عليكي تسألي وقبضت لخيانتك لاهلك
    أنها مصرّة، بكلّ أسف، على الرقص مرّتين:
    مرّة على جثة شنكال ودمها وشرف حرارئرها لإرضاء حزبها، وأخرى على الكلمات والألفاظ لإرضاء الراي العام الإيزيدي.
    في كلتا الحالتين تبقى هي الممثلة، ويبقى الإيزيديون هم الممثّل بهم وعليهم.. تبقى هي وحزبها الفاعل، ويبقى الإيزيديون هم المفعول بهم!
    هي مصرّة، بكلّ أسف، على أن تحوّل هروب البيشمركة إلى “تكتيك”، وخيانة قادة الصف الأول في حكومة شنكال إلى “مقاومين وأبطال”، والجينوسايد الإيزيدي إلى “جينوسايد كردي” مثله مثل جينوسايد حلبجة (مع جلّ الإحترام والتقدير لأرواح شهداء حلبجة والأنفال)، وحق الإيزيديين في الهجرة بلا حدود من وطن يدوس عليهم بلا حدود إلى “هجرة مشروطة”، وكردستان إلى “جنة الإيزيديين”، والناجيات الإيزيديات اللواتي يعانين الإضطراب وكرب الصدمة إلى “ببغاوات” أو “دجاجات سياسية” ومتحدثات بإسم أجندات حزبها في المحافل الدولية، والقضية الإيزيدية بإعتبارها قضية شعب يواجه خطر الإبادة الجماعية والمحو عن بكرة أبيه إلى قضية “دعم البيشمركة بالسلاح”، والتمثيل الإيزيدي إلى تمثيل حزبي وماركة مسجلة بإسم حزبها، والحقيقة الإيزيدية إلى نفاق ودجل وكذب حزبي برسمها، والتراجيديا الإيزيدية إلى شقفة “كرسي متحرك” للطيران إلى عواصم العالم والظهور عليه في المؤتمرات الدولية؟؟؟
    إذا كانت السيدة دخيل بالفعل مع قضية لجوء الإيزيديين إلى أوروبا وأميركا”، كما كانت تدغدغ مشاعرهم بها من قبل، فلتخرج على الإيزيديين ببيان صريح تحت هذا العنوان، لا أن تلعب بالألفاظ كما فعلت في توضيحها. هي تقول بأنها “مع إعطاء حق اللجوء للإيزيديين الذين وصلوا إلى أوروبا” (لاحظو فقط “الذين وصلوا”.. وماذا عن “الذين لم يصلوا بعد”)، أي أنها ضد هجرة من لم يصلوا إلى أوروبا، ولا يهمها أمرهم لا من بعيد ولا من قريب، علماً أنها الأدرى بأن هناك أكثر من 400 ألف إيزيدي يعيشون تحت رحمة المخيمات في ظروف معيشية وإنسانية أكثر من صعبة وأكثر من سيئة. وتقريرها المقدّم إلى المؤتمر يكذبها لأنها “ضد هجرة الإيزيديين إلى الخارج”، علماً أن تقارير دولية تشير إلى أن “أكثر من 80% من الإيزيديين يشعرون باليأس ويريدون ترك كردستان”. هي ضد هجرة الإيزيديين التي أصبحت أمراً واقعا مفروضاً عليهم بسب عدم الإحساس بالأمان في كردستان، لهذا كان لا بدّ لها من اللعب في توضيحها المفضوح على الألفاظ والكلمات الشاعرية، وبالتالي إشراط قضية اللجوء ب”الذين وصلوا إلى أوروبا” فقط. عليه فإنّ هذه “الجملة الشرطية” أو “المطلب المشروط” الخاص بلجوء الإيزيديين المشروط، هو مجرد “بهارات لغوية”، فقط لخداع الرأي العام الإيزيدي، والكذب عليه مرّة أخرى وأخرى.

    تقول السيدة دخيل بأن لا علاقة لها بالناجية جنان التي قابلت الرئيس الفرنسي، وهذا كذب، والدليل هو أن ذات الكذب مارسته على الإيزيديين في جلسة البرلمان الأوروبي الذي انعقد أواخر نيسان الماضي، علماً أنها كانت توجه الناجية الإيزيدية دليار (عاشقة سلاح داعش) الجالسة بجنبها على منصة واحدة، وتلّقنها وتحث عليها، لتحويل مطلب كل الإيزيديين إلى مطلب واحد ووحيد وهو “دعم البيشمركة بالسلاح”، كما تبيّن من كل حديثها في الجلسة.
    ثم ما قصة هذه الصدف التي تتكرر فقط مع السيدة دخيل، سيدة المؤتمرات وبطلة مسرحياتها؟
    السيدة دخيل تتحدث وكأننا لا نزال في زمن “تلفزيون الأبيض والأسود” لا زمن الديجيتال والإنترنت وما بعد العولمة.
    فشل الناجية الإيزيدية جنان في حفظ درسها وفشل معلّمها أو معلّمتها في تحفيظيها لما يجب أن يُقال، يثبت ليس كذب السيدة دخيل فحسب، وإنما كذب كردستانها وفوقيهما أيضاً. الفشل ظهر أمام العالم عبر شاشات الفضائيات بالصوت والصورة. ومع كلّ هذا وذاك تريد السيدة دخيل أن نصدّقها ونصدق حزبها وكردستانها ونكذّب العالم!(!!!!!!!!!!!!!!)

    Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *