سويسرا تخفف اجراءات الحد من انتشار فيروس كورونا من 6 يونيو2020!

اتخذت الحكومة الفدرالية السويسرية في اجتماعها يوم الأربعاء 27 أيار/مايو2020 حزمة قرارات تضمنت ولأول مرة تخفيفاً واسعاً للإجراءات المتخذة للحد من انتشار فيروس كورونا اعتبارًا من 6 حزيران/يونيو القادم، وذلك على ضوء التطورات الإيجابية المشجعة من تراجع ملحوظ لانتشار الوباء.

وأكدت القرارات أنه صار من الممكن مرة أخرى تنظيم فعاليات تصل إلى 300 شخص، وإعادة السماح للتجمعات العفوية لما يصل إلى 30 شخصًا، ويجوز إعادة فتح المؤسسات الترفيهية ومناطق الجذب السياحي الأخرى.

وقررت الحكومة الفدرالية أيضاً الغاء الحالة الاستثنائية في البلاد وعدم اعتبار الوضع غير عادي بالمعنى المقصود في قانون الأوبئة اعتباراً من 6 حزيران/يونيو2020.

وكانت الحكومة قد بدأت بخطة تخفيف التدابير المتخذة لحماية السكان من فيروس كورونا في 27 نيسان/أبريل و11 آيار/مايو 2020 ولم تؤدي هاتان المرحلتان إلى زيادة المؤشرات الوبائية في الأسابيع الأخيرة، وظل عدد الإصابات الجديدة مستقراً .

حظر تجمع أكثر من 30 شخص

وذكرت الحكومة على موقعها الرسمي تفاصيل القرارات الجديدة لتوسيع تخفيف التدابير اعتبارا من 6 حزيران/يونيو2020 بشرط واحد وهو تطبيق خطط الحماية لجميع المؤسسات والأحداث المعنية، بحيث تبقى قواعد النظافة والمسافة ضرورية، وإذا لم يمكن بالإمكان احترام قواعد المسافة، فيجب ضمان إمكانية تتبع جهات الاتصال الشخصية الوثيقة في حالة الإصابة، على سبيل المثال من خلال إنشاء قوائم الحضور.

وفي التفاصيل، أكدت القرارات حظر التجمع في الأماكن العامة والحدائق العامة وغيرها لأكثر من 30 شخصاً بدلاً من 5 أشخاص سابقاً اعتبارا من 30 آيار/مايو ، وسيكون من الممكن أيضاً ممارسة المبادرات الشعبية الفيدرالية وطلبات الاستفتاء الفيدرالي وجمع التوقيعات في الأماكن العامة مرة أخرى اعتبارًا من 1 حزيران/يونيو بما ينسجم مع خطة الحماية.

وأشارت القرارات أنه واعتبارا من 6 حزيران/يونيو سيسمح بالمظاهرات الخاصة أو العامة لما يصل إلى 300 شخص مرة أخرى، وهذا ينطبق على النشاطات الاجتماعية المختلفة والحفلات الموسيقية والعروض المسرحية أو حتى العروض السينمائية، وكذلك التجمعات السياسية وتجمعات المجتمع المدني.

وفي 24 حزيران/يونيو، ستقرر الحكومة الفدرالية بشأن الأحداث التي تشمل ما يصل إلى 1000 شخص والمرونة المحتملة الأخرى، وتبقى حالياً المظاهرات لأكثر من 1000 شخص محظورة حتى 31 أغسطس آب 2020.

المخيمات الصيفية ممكنة

وبالنسبة للمسابقات الرياضية تنطبق نفس القواعد على الأحداث الرياضية التي تنطوي على اتصال جسدي وثيق وثابت مثل المصارعة أو الجودو أو الملاكمة أو الرقص، ويجب أن تظل المسابقات محظورة حتى 6 حزيران/يونيو2020.

أما بالنسبة للمخيمات الصيفية وتجمعاتها سواء للأطفال أو الشباب فيتم التنسيق مع البلديات لوضع برنامج خلال العطلات، وسيكون من الممكن تنظيم هذه العروض من 6 حزيران/يونيو من خلال تطبيق خطط الحماية، ويجب أن يبقى الأطفال والشباب في نفس المجموعات قدر الإمكان خلال المخيمات والتي تقتصر على 300 مشارك كحد أقصى ويجب إنشاء قوائم بأسماء المشاركين.

كما يمكن إعادة فتح مناطق التزلج والمخيمات ومناطق الجذب السياحي كالمسابح الصيفية والملاهي ومؤسسات الترفيه والتسلية مثل الكازينوهات والمتنزهات وحدائق الحيوان والحدائق النباتية، وكذلك حمامات السباحة ومراكز الاستجمام، وذلك ابتداءً من 6 حزيران / يونيو.

المطاعم بمجموعات أكبر

اعتبارًا من 6 حزيران/يونيو سيتم رفع عدد المجموعات إلى أربعة أشخاص في المطاعم وستصبح الأنشطة مثل البلياردو وغيرها من وسائل الترفيه الموسيقية ممكنة مرة أخرى. سيتعين على المؤسسات ضمان إمكانية تتبع جهات الاتصال من خلال جمع بيانات العميل حسب الجدول لكل مجموعة تضم أكثر من أربعة أشخاص، وسيستمر تناول المشروبات والوجبات حصريًا على الطاولة، ويجب إغلاق المطاعم عند منتصف الليل، وكذلك المراقص أو النوادي الليلية، والتي يجب أيضًا الاحتفاظ بقوائم الحضور وعدم قبول أكثر من 300 شخص في المساء.

التعليم

أما التعليم وجها لوجه فسيتم السماح بالتدريس في الفصول الدراسية في التعليم الثانوي والمهني والتعليم العالي مرة أخرى اعتبارًا من 6 حزيران/يونيو2020. والأمر متروك للكانتونات أو المؤسسات التعليمية لتحديد شروط وأحكام التدريس وجها لوجه، ويمكنهم تنظيم التعليم بمرونة والاستمرار في نظام التعليم عن بعد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.