باحثون سويسريون: الحرارة داخل انفاق سكك الحديد تحت الأرض مصدر جديد للطاقة

أجرى الباحثون من مدرسة لوزان التكنولوجية الفدرالية السويسرية حسابات لنقل نتائج تبادل الحرارة داخل أنفاق سكك الحديد، وأعدوا نموذجا حراريا للاستفادة من طاقة تلك الأنفاق.
من المعروف أن الجو في الأنفاق يسخن بتأثير حرارة الأرض وبنتيجة سير القطارات وعمل الأجهزة الإلكترونية وكذلك من أجسام الركاب.
أما النموذج الذي وضعه الباحثون السويسريون فيمكن أن يستخدم لإنشاء أنظمة نقل تلك الطاقة إلى سطح الأرض، بغية تدفئة المنازل السكنية وغيرها من المنشآت المحيطة بالنفق تحت الأرض.
وبموجب الفكرة التكنولوجية التي طرحها العلماء السويسريون فإن النفق تحت الأرض عبارة عن مكيف ضخم حيث يتم تركيب أنابيب بلاستيكية مليئة بالماء، ثم يتم ضخ الماء عبر الأنابيب فتسخن بالهواء الدافئ الموجود بالنفق ويخرج على شكل سائل ساخن.
ويمكن أن تدخل في هذا النظام تعديلات ليعمل صيفا كمكيّف الهواء.
وقد جرت تجربة النظام في مدينة لوزان السويسرية، وقال العلماء إن السبيل الجديد للتدفئة سمح، خلافا لنظام التدفئة بالغاز الطبيعي، بتقليص عوادم ثاني أكسيد الكربون في المدينة بمقدار مليوني طن سنويا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.