المبتسم عبد الحسين عبطان: الله أرادني وزير وسيجعلني رئيس و أبتسم- أمير الاسدي

عبد الحسين عبطان نائب سابق في البرلمان ونائب سابق لمحافظ النجف وهو حاليا وزير الرياضة والشباب هجرته حكومة المقبور احمد حسن البكر عام 1970 لانه من اصول غير عراقية ولا يعيب عبطان  امر الاصل والفصل فالكثير من العراقيين من اصول روسية وشيشانية وباكستانية وافغانية وتركية وهندية وايرانية فالعراق بلد خير وهو مطمع للكثير وقد حصل هولاء على الجنسية العراقية .
وهنا اود ان اقول،  ليس معنى ان العراقي الاعجمي بالضرورة لا يكون مخلص للعراق فيكفي ان نعلم ان الشهيد الاول السيد محمد باقر الصدر  لبناني الاصل ومع هذا ضحى بكل شيء من اجل العراق رحمه الله.
في طبعي انا لا اطيق البعث والبعثيين الجربان وان شطفوهم بالرمي بزمزم الف مرة ومرة هولاء لا ينظفون ولا يطهرون ويبقون نجاسة وعهارة وان ادعوا اشياء واشياء لخداع بسطاء وجهلة الناس، ومن هنا فانا لا اتابع اي برنامج اخباري او منوع يقدمه بعثي شيعي او بعثي سني، ولكن احد اصدقائي نشر على الفيس بوك رابط خبر تزوير عبد الحسين عبطان للامتحانات الجامعية كما جاء في رابط الخبر في قناة البعث الاجرب اعني قناة البغدادية الامر الذي دفعني لمتابعة الموضوع
عبطان لا يحمل شهادة الابتدائية فكيف اصبح وزير
قلت مع نفسي الوزير والنائب عبد الحسين عبطان اخرج من العراق عام 1970 ولم يكمل وقتها الابتدائية فكيف اصبح نائب ووزير وهو لا يحمل الدبلوم او البكالوريوس .
الله يختار اوليائه وقد اختار عبطان وزير
ارفق مع مقالي هذا صورة اخذتها من الصفحة الرسمية لعبد الحسين عبطان، الصورة تقول ان عبطان بعد ان رفضه الشعب ” عبطان رشح نفسه  للبرلمان في النجف ولم ينتخبه النجفيون والنجفيون اعرف به لانه من مواليد النجف وقد كان نائب اسعد ابو كلل محافظ النجف السابق
عبطان يعلق على لفظه الشعب ورفض انتخابه فيه حكمة من الله لان الله يريد له منصب اكبر واعلى من نائب في البرلمان الله تبارك وتعالى اراده وزير،  ويستمر عبطان في هذيانه انه مازال يبتسم لانه علم ان الله يريده اكبر من وزير
طبعا عبطان لم يذكر كيف علم ان الله لا يرده ممثل للشعب وهي وظيفة تشرف اي سياسي لكنها لا تشرف عبطان
نسأل عبطان بعد اصبحت وزير على خلاف رغبة الناس بعد ان ابتسمت
نقول له ايها المبتسم الذي طهر الوزارة من غير المنتمين للمجلس وليس من البعثيين
هل ستبتسم امام كرسي عمار نسيبك وولي نعمتك وهل سيجعلك الله بعدها رئيسا للمجلس الاعلى
متى يتوقف الدجل والنفاق والضحك على الناس باسم الدين
ومضة
عبطان يبتسم، اذن منصب جديد

أمير الاسدي
أمير الاسدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.