نداء الى الجالية العراقية..انتخبوا مرشحكم جواز السفر البائس- سعد عبد الكريم

ربما يكون عنوان المقال غريبا بعض الشيء ولكنه الواقع المؤلم الذي يعيشه اكثر من أربعة ملايين مواطن عراقي خارج العراق بسبب عدم توفر جوازات السفر العراقية واستحالة إصدارها في السفارات إلا في بعض المحطات كالاردن ودبي وأمريكا الشمالية.
ان جواز السفر العراقي الذي اصبح امنية الآلاف من أبناء الجالية العراقية العقدة المستعصية امام هذه الحشود الكبيرة التي تتجمع امام القنصليات والسفارات العراقية دون جدوى!؟.
ربما تختلف ظروف أبناء الجالية العراقية من بلد الى آخر وحسب قوانين اللجوء والإقامة ومنح الجنسية للبلد المستضيف، فعلى سبيل المثال لا الحصر ان اللاجىء في السويد يختلف وضعه عن اللاجئ في سويسرا فالسويد تمنح جنسيتها في غضون خمس سنوات بينما اللاجئ في سويسرا لايمنح حق التجنس إلا بعد مرور اثنا عشر سنة على دخوله أراضي الاتحاد السويسري بالاضافة الى التعقيدات والروتين في عملية التجنيس.
وبما انه نحن في صدد الحديث عن سويسرا فانه من الواجب القول ان المواطن العراقي المقيم فوق الاراضي السويسرية يكاد يكون في حالة اليأس من الحصول على الجواز العراقي عن طريق السفارة العراقية في العاصمة برن لان إصدار الجواز متوقف نهائيا لدى السفارة والسلطات السويسرية تطلب جواز السفر لتمديد الإقامات ومنح الجنسية، فأصبح العراقي في حالة لايحسد عليها .
نعم،لقد راجعنا السفارة العراقية اكثر من مرة ووعدنا السفير ماجد حسن خيرا بانه سوف يجلب منظومة جوازات الى السفارة.
وأذكر اننا منعنا من طرح موضوع الجوازات امام وزير الخارجية ابراهيم الجعفري عندما التقينا به في فندق كمبنسكي بجنيف في شهر شباط العام ٢٠١٧ !؟

من هنا نوجه ندائنا الى أبناء الجالية العراقية في سويسرا وبقية دول الاقامة واللجوء ان ينتخبوا القوائم التي يرأسها ويرعاها وزير الخارجية ابراهيم الجعفري “الاصلاح” ووزير الداخلية قاسم الاعرجي”منظمة بدر” وقائمة حزب الفضيلة التي ينتمي له السفير العراقي في سويسرا، لانهم وفروا خدمة إصدار الجواز العراقي داخل السفارات، جميع السفارات العراقية!؟.

عراقي مقيم في جنيف- سويسرا
Saadabdalkarim@outlook.de