الرئيسية / مقالات / فضيلة اعتذار صفية السهيل من لقاء البعثي منذر الشاوي- امير الاسدي

فضيلة اعتذار صفية السهيل من لقاء البعثي منذر الشاوي- امير الاسدي

عندما وجهنا نقدنا ورفضنا للسيدة صفية السهيل سفير العراق في الاردن بمقالنا المعنون ( سفراء اغبياء ) يوم 4 كانون الاول 2016 بعد تكريمها للبعثي النجس ( البعثي لا ينظف، نعم يتلون ويغير ثوبه حسب المصلحة) منذر الشاوي وزير العدل في النظام البعثي المجرم لم ننطلق من دوافع او مصالح شخصية .
فلا يحق لممثلة العراق خارج العراق ان تكرم البعث ورموزه القتلة وحزب البعث محظور ومجرم في الدستور والقانون العراقي .
اليوم الخميس 8 كانون الاول قدمت السيدة صفية السهيل اعتذارها لعوائل الشهداء والمظلومين وللعراقيين عامة عن خطئها وذكرت انها لم تكن تعلم تفاصيل عن البعثي منذر الشاوي وان لقائها به كان لقاءا عابرا.
اننا نكبر ونحترم هذه الخطوة الذكية التي جائت بعد اربعة ايام من لقائها الغبي مع النجس الذي وقع بقلمه النجس مئات الكتب لاعدام الشرفاء والمظلومين من ابناء الشعب العراقي.
ونقول للاسلاميين الذين هاجموا السيدة صفية السهيل ومازالوا يهاجموها، ان صفية السهيل اشرف واشجع منكم لانها اعتذرت عن خطئها
فلماذا هذا الاصرار على مهاجمتها.
هل لانها غير محجبة ولا تنتمي لحزب اسلامي؟
ان صفية السهيل بموقفها الذكي والشجاع اثبتت انها اشرف من السافرات والمحجبات المنخرطات في العملية السياسية بل اشرف من القيادات الاسلامية الذكورية مجتمعة.
فالفضيلة ان تعتذر عن خطأك لا ان تغلف الخطأ بالفضيلة.

alasadizurich@hotmail.com

أمير الاسدي
أمير الاسدي