الرئيسية / مقالات / رسالة الصدر الاخيرة لقادة التحالف الشيعي قبل تسونامي شعبي عراقي- قاسم المرشدي

رسالة الصدر الاخيرة لقادة التحالف الشيعي قبل تسونامي شعبي عراقي- قاسم المرشدي

قاسم المرشدي
قاسم المرشدي

وجه الزعيم السياسي والديني الشيعي الاكثر شعبية في صفوف الشيعة العراقيين نداءا الى انصاره الكثر بالإستعداد لمظاهرة مليونية بعد نهاية شهر رمضان لتجديد مطالبة البرلمان” للتحالف الشيعي 180 مقعدا من مجموع عدد مقاعد البرلمان البالغة 328″بتمرير حكومة جديدة من المستقلين برئاسة حيدر العبادي، حكومة جديدة تشرف على الإنتخابات العامة المزمع إجراؤها بعد سنتين، وكذلك لتعيد مراجعة الدرجات الوظيفية الخاصة والهيئات المستقلة.

في مصر التي حكمها الاخوان المسلمون سنة يتيمة “2011” سأل أحد الإعلاميين المعروفين قياديا كبيرا في حركة الاخوان
بعد عشرة أشهر من وصول الاخوان للسلطة:
غسان بن جدو: هل تسمع هتافات الجماهير المطالبة برحيلكم في ميدان التحرير؟
عصام العريان بغرور وتعالي فج: هؤلاء لا يمثلون كل المصريين!

في ليبيا،معروفا، إن الأتحاد الأفريقي أرسل وفدا برئاسة رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما للرئيس الليبي معمر القذافي، وطلب منه مغادرة ليبيا والإقامة كملك غير متوج في إحدى الدول الأفريقية، وترك نجله سيف الاسلام يرتب أوراق “خريطة طريق” مع الجماهير الليبية الثائرة، ولتكون عائلة القذافي وأبناء عمومته جزءا من السلطة الجديدة وليس كل السلطة.
فقال من كان يصف نفسه برسول الصحراء:
لا..لا الشعب يحبني وهؤلاء أقلية وجرذان وسأقضي عليهم!
وفي مصر نفسها الرئيس السابق حسني مبارك.. إحترم مظاهرات الجماهير المصرية ومطالبتهم برحيله.
فقال لهم وقتها:
أبقى فقط 6 اشهر ولن ارشح نجلي جمال للرئاسة.
فقال متظاهري ميدان التحرير: لا  إرحل فورا.
فتنحى، ورحل مبارك الذي كان يسميه الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات،الرئيس المبارك.

الجماهير العراقية المتظاهرة منذ أكثر من عشرة أشهر تطالب بالإصلاح ومحاكمة الفاسدين الذين أوصلوا العراق الى صدارة قائمة الدول الفاشلة، مظاهرات شعبية بتأييد مباشر من مرجع المسلمين الشيعة السيد علي السيستاني، الذي وصف المتظاهرين بالمجاهدين، وإن من يقتل منهم أثناء التظاهر بالشهيد.
بعد ذلك، إلتحق الزعيم الاكثر شعبية وجمهوره الكبير بالمتظاهرين، فأعطوا زخما وقوة كبيرة لإنتفاضة الإصلاح الشعبية العراقية. “قبل دخول الصدر وانصاره كان المتظاهرون يوصفون من قبل البعض خارج وداخل العراق بإنهم اعداء اهل البيت، وان اسرائيل والمسيحية العالمية تحركهم!؟”
اليوم السبت 11-6-2016 الصدر يوجه رسالته التي أعتقد إنها ستكون الأخيرة قبل تسونامي شعبي
سيقضي على سلطة وتسلط قادة التحالف الشيعي:
” نوري المالكي- حيدر العبادي- عمار الحكيم- هادي العامري- خضير الخزاعي- حسين الشهرستاني- ابراهيم الجعفري- الشيخ محمد اليعقوبي”
فهل سيقرأ قادة التحالف الشيعي رسالة الصدر ويسارعون بالتصويت” لديهم 180 نائب ” بنعم لحكومة جديدة من المستقلين برئاسة العبادي؟