الموناليزا ..رأي جديد حول نظرتها

ترجمة عبدالاله مجيد

يقول كثير من محبي الفن إن عيون الموناليزا تلاحقهم عندما يتحركون أمام رائعة ليوناردو دافنشي وأصبح هذا يُسمى “مؤثر الموناليزا”.

الآن أكد علماء المان ان هذه الظاهرة الغامضة خداع بصر حقيقي ولكنه لا يصح على الموناليزا نفسها. ويدحض هذا الاكتشاف الإسطورة القديمة بأن نظرة الموناليزا تلاحق زوار متحف اللوفر أينما توجهوا داخل القاعة، كما افادت صحيفة الديلي ميل.

وتوصل العلماء الذين درسوا اللوحة الى “ان الموناليزا لا تنظر الى المشاهد” بل تنظر الى جانبها الأيسر من نحو 35.5 سنتم داخل المكان التصويري، بحسب قياساتهم. ويعادل هذا زاوية قدرها 15.4 درجة الى يمين المشاهد في المكان الحقيقي.

ولإختبار هذه النظرية طلب الباحثون من متطوعين ان يقفوا على بعد 66 سنتم من ستارة عليها لوحة الموناليزا وان يبينوا أين يعتقدون ان صاحبة اللوحة تنظر نحو مسطرة وضعت على مسافة 15.5 سنتم و35.5 سنتم عن الستارة في تجربتين منفصلتين. فوجد المتطوعون ان نظرة الموناليزا تبعد بزاوية 15.4 درجة تقريباً من مكان وقوفهم. ويقول الباحثون ان مؤثر الموناليزا لكي يصح على اللوحة فان هذا يجب أن يكون في حدود 5 درجات من مكان المشاهدة المفترض.

ونقلت صحيفة الديلي ميل عن البروفيسور الدكتور غيرنوت هورستمان من جامعة بيرفيلد الالمانية قوله “ان الأشخاص يجيدون قياس نظر الآخرين اليهم وان علم النفس الإدراكي أثبت ذلك في الستينات”.

وأضاف البروفيسور هورستمان ان الأشخاص يشعرون بأن أنظاراً مصوبة نحوهم من صور فوتوغرافية أو لوحات إذا كان الشخص المصوَّر أو المرسوم ينظر الى الأمام، أي بزاوية نظر قدرها صفر.

وكان حكم المشاهدين في الدراسة الجديدة ان نظرة الموناليزا موجهة الى جانبهم الأيمن وليس صوبهم.

وقال الباحثون ان هذا يعني ان ما يُسمى “مؤثر الموناليزا” لا يسري على الموناليزا.

وتوصل الباحثون الى هذه النتيجة بعد أن جمعوا أكثر من 2000 رأي لمعرفة أين تتجه نظرة الموناليزا بإعتقادهم. واكتشفوا في كل حالة تقريباً ان الموناليزا لا تنظر الى المشاهد مباشرة بل الى جانبه الأيمن.

وقال البروفيسور هورستمان “ان انطباع المشاركين في دراستنا هو ان نظرة الموناليزا مصوبة نحو جنبهم الأيمن وبالتحديد ان زاوية النظر تبلغ 15.4 درجة في المتوسط. واضاف: “وهكذا يكون من الواضح ان مصطلح مؤثر الموناليزا ليست إلا تسمية خاطئة”.

ولاحظ البروفيسور هورستمان ان هذا يبين رغبة الأشخاص في النظر اليهم وأن يكونوا مركز الإهتمام أن يكون لهم حضور بنظر أحد ما حتى إذا كانوا لا يعرفونه على الاطلاق”.

ويعتبر ليوناردو دافنشي من أعظم فناني الألفية السابقة. ورسم الموناليزا في عام 1503 لتكون من أثمن الأعمال الفنية وأشهرها في العالم اليوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *